Sunday, December 17, 2017

 برعاية مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

الحقیقة تتجلي

معرض فني تجسيدي لتاريخ أهل البيت في كربلاء 

تنفذه مجموعة نسوية لإحياء شعائر أهل البيت (ع)

انتصار السعداوي / إعلام المحافظة

تحت شعار الحقيقة تتجلى أقامت لجنة إحياء شعائر أهل البيت النسوية معرضها الفني التجسيدي الثاني لظلامات أهل البيت (عليهم السلام ) في كربلاء مقابل جامع الإمام الحسن والذي ابتدأ من السابع من صفر الحالي ويستمر لغاية 8 ربيع الأول .

تضمن المعرض14 مشهد تجسيدي فني ابتداءا بحديث الكساء والمقام السامي الذي خصهم الله بهم ومرورا بالسقيفة حيث كانت بداية للمخططات ضد أهل البيت (ع)، ليأتي بعد ذلك الهجوم على بيت فاطمة الزهراء،ورمي جنازة الامام الحسن (ع) بالسهام لتتبعها مشاهد عن واقعة الطف وتفاصيل استشهاد الامام الحسين (ع) وأولادهوأصحابه لحين انتهاء النساء والأسرى في خرابة الشام واستشهاد العلوية رقية بنت الإمام الحسين(ع) فيعتصر قلب المتفرج بالحزن والألم والأسى، وتأتي غرفة الختام في لوحة مؤثرة في النفس البشري ومحفزة على الأمل والتفاؤل والمستقبل بعد حزن وبكاء على مصيبة الإمام الحسين .هي لوحة تجسيد الإمام الحجة (عج) ومظهر عدالته.

اِقرأ المزيد: الحقیقة تتجلي

حدیث الكساء

kesaعن ام سلمة عليهاالسلام قالت:

في بيتي نزلت الآية المباركة: (انما يريدالله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا) وفي البيت فاطمة وعلي والحسن والحسين، فجللهم رسول الله بكساء كان عليه، ثم قال:(اللهم هؤلاء اهل بيتي فاذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا)

سنن البيهقي:2\150

 

 


يا ال بيت محمد بولائكم    يمحى الخطا و تضاعف الخيرات            


و بغير حبكم اذا جمع الورى   يوم الجزاء لا تقبل الطاعات           

 

 

احتضار رسول الله (ص)

روى أنس ابن مالك، قال: جاءت فاطمة ومعها الحسنان الى رسول الله صلى الله عليه واله في مرضه الذي توفي فيه فأنكبت عليه وهي غارقة في البكاء وهويقول: (اللهم اهل بيتي، وانا مستودعهم كل مؤمن.)

أنساب الاشراف/القسم الاول

قال رسول الله صلى الله عليه واله لعلي عليه السلام: ضع رأسي في حجرك ، فقد جاء أمر الله .

مناقب أل ابي طالب : 1/29

و وضع فاه (الامام علي بن أبي طالب عليه السلام )على فيه الرسول صلى الله عليه واله و جعل يناجيه مناجاة طويلة حتى خرجت روحه الطيبة ، فقيل لأمير المؤمنين عليه السلام : ما الذي ناجاك به رسول الله صلى الله عليه واله فقال : علمني الف باب من العلم يفتح لي كل باب ألف باب .

أمالي الصدوق /509

 

وهم بأن يوصي بثقليه قومه      وبالعكس هم فيما يريد بمقصد         

 

و قال أناس ظل يهجر أحمد   و نجم هوى ما ضل بل وحي              

 

سقیفة بنی ساعدة

saghifeعندما قبض رسول الله صلى الله عليه و اله كان الامام أمير المؤمنين عليه السلام مشغول بتجهيزه، فاجتمعت الانصار في سقيفة بني ساعدة وفيهم سيد الخزرج سعد بن عبادة، و كان مريضا على الفراش و ابنه قيس بن سعد ، فلما سمع بذلك عمر و أبوبكر مضيا مسرعين إلى السقيفة و معهما أبو عبيدة الجراح ، فوافاهم بشير بن سعد و هو سيد الأوس . إلى أن إنتهى الأمر بمبايعة أبي بكر .

من كتاب الاحتجاج

 

نصبوا السقيفة للخلافة سلما           ظلما و أجروا دمع فاطمة دما

 

 

الهجوم علی الدار

hojomdarلما رأى عمر بن الخطاب الامتناع من علي (عليه السلام)

للبيعة، أضرم النار في الحطب و دفع الباب و كانت إبنة رسول الله (صلى الله عليه و اله ) فاطمة الزهراء (عليها السلام) خلف الباب، فمنعته من الدخول . فركل الباب برجله و ألصقها الى الجدار ثم لطمها على خدها من ظاهر الخمار حتى تناثرقرطها، و ضربها بالسوط. وعصرها ثانياً الى الجدار و ضرب بطنها حتى ألقت محسناً فنادت :(يا أبتاه هكذا يفعل بحبيبتك ).

وفاة الصديقة الزهراء (عليها السلام(

لعبد الرزاق المقرم /62

 

وعن الواقدي قال : جاء عمر و معه جماعة منهم قنفذ و أسيد بن حصين و سلمة بن أسلم الأسهلي و زيد بن أسلم و خالد بن الوليد الى باب فاطمة (عليها السلام) ، فصاح عمر:

أخرجوا و بايعوا قبل أن نحرقكم .

الطرائف :239

وفي الاحتجاج: أن خالد بن الوليد ساق الامام (عليه السلام) سوقاً عنيفاً و هو مكتف بالحبال .

 

لولا سقوط جنين فاطمة لما أودى لها في كربلاء جنين       

و بكسرذاك الضلع رضت أضلع   في طيها سرألاله مصون   

و كذا علي قوده بنجاده     فله علي بالوثاق قرين   

و كما لفاطم رنة من خلفه          لبناتها خلف العليل رنين 

 

 

تشییع جثمان الامام الحسن (ع)

imamhasanعندما أرادوا دفن الامام الحسن المجتبى عليه السلام عند قبر جده رسول الله صلى الله عليه و اله فمنعتهم بنو أمية و كانت عائشة على البغلة فرمت بنفسها على الارض و وقفت و قالت : و الله لا يدفن الحسن ها هنا أبدا، فوضع كل من بني أمية سهما في كبد قوسه و رموا جنازة الحسن عليه السلام بالسهام، فعند ذلك صرخت بنو هاشم و جردوا سيوفهم فقال الحسين عليه السلام : الله الله لا تضيعوا وصية أخي فانه أقسم علي أن لا اخاصم فيه أحد . و لما وضعت الجنازة على الارض سل من الاكفان سبعين نبلا . معالي السبطين :1/54 

من مبلغ المصطفى و الطهر فاطمة        إن الحسين دما يبكي على الحسن

يدعوه يا عضدي في كل نائبة             و مسعدي إن رماني الدهر بالوهن

لهفي لزينب تدعوه و مقلتها         عبري و أدمعها كالعارض الهتن